• رفاهيتك وسلامتك هي أولويتنا. اعثر على نصائح حول الحفاظ على صحتك واحصل على آخر التحديثات حول إرشادات السفر

تحدث الآن

تحدث الآن


آسف. لم أفهم ذلك.

آسف. لم أفهم ذلك.

 التقاط روح المصنعية والحرفية مع رين هيز

Localiiz
  • مقال من قبل Localiiz
رين هيز وهي تحمل مقياس في لي وو ستيل يارد

حقوق الصورة ليو تشينغ

تمثل فنون المصنعية والحرفية البارعة كل شيء جميل كانت الفنانة والمؤلفة المحلية رين هيز تعشقه منذ الصغر . حيث كانت تقوم بإبداع المصنوعات اليدوية مثل فنون القماش، والراتينج، والدمى ، إلى أن تعرفت إلى ثروة من فنون المصنعية والحرفية التقليدية المميزة للمدينة. وقد التقت بكبار الأساتذة من الحرفيين القدامى الذين قاموا بتصنيع أنابيب النيون، ونحت بلاط ما جونغ المصنوع يدوياً ، وابداع أحذية مطرزة جميلة. يمكنك مشاهدة الحرفيين المتمرسين في غرب كولون غالباً، بشعر  أبيض وخبرة عتيقة، وإرادة حديدية لا تلين، إنهم معاقل راسية للروح الكامنة، لكن المحسوسة في نفس الوقت، للمدينة الجميلة.

 رين هيز في شارع شنغهاي في ياو ما تي

حقوق الصورة ليو تشينغ

وتشرح رين هيز: "تنتشر الكثير من المحلات القديمة في جوردان وياو ما تي. وحسبما يبدو فإن الجيل الأكبر سناً لديه تعلق أكبر بالحرف اليدوية المتنوعة ، وبالتالي فهم يمتلكون محلات واستوديوهات كثيرة في المنطقة. ويفسر ذلك وجود الكثير من الحرفيين القدامى في المكان " وتضيف بقولها: "أرجو من كل قلبي أن يتم الإبقاء على هذه التقاليد ، أو يتمكن شخص ما من المساعدة في دعم أو تطوير تلك الثقافات". وبلا شك فإن رين هيز تؤدي دورها من خلال رواية قصص عن الحرفيين في المنطقة ، عامرة بالإعجاب والاحترام والتقدير لتصميمهم وعزمهم الراسخ. وتشرح بقولها: "لقد بذل الحرفيون معظم لتعلم وإتقان حرفة  واحدة . متسلحين بعزيمة وتصميم أكيد لبذل أقصى ما ليدهم من جهد والاستمرار بتطوير مهاراتهم – إنهم يمتلكون الروح الحرفية الحقيقية. 

رين هيز تتفحص بعض الصواني المصنوعة من الستيل في معرض ديلجنس لأعمال الستانلس ستيل

حقوق الصورة ليو تشينغ

يقدم الحرفيين، وهم أساتذة كبار في كل ما يقومون به دروساً في تبسيط المسائل وجعل عملهم يبدو سهلاً،  وبطبيعة الحال، فإن كل ضربة سكين أو مطرقة تعكس التعب والكدح والوقت الذي يمضونه في اتقان عملهم. وقد ساهمت رين هيز في الكثير من ورش العمل التي قدمها اولئك المعلمون القدامى، وقد أحست بعظمة ومهابة ذلك الإرث العريق بين يديها، فتقول: "إنهم يجعلون الأمر يبدو بسيطاً، إلا أنه ليس كذلك على الإطلاق. إذ أنني أشعر بالإرهاق بعد عمل يستمر لبضع دقائق فقط  في محاولة لصناعة لوحة نحاسية، إلا أن كل قطعة تتطلب ساعات طوال من العمل الشاق في طرق النحاس وتسخينه. وهكذا، فإنني في كل مرة أمر فيها بالمحل، واستمع لصوت الرنين المميز للمعدن، فإنني استذكر صبرهم، وقوتهم، ومثابرتهم".

 

تنصح رين هيز بإجراء بزيارة بعض المحلات القديمة في المنطقة خلال وجودها هناك ، مثل: ميزان لي وو  القريبة من سوق الفاكهة في ياو ما تاي، الذي يعتبر المحل الأخير من نوعه. وهي تنصح بإجراء زيارة إلى مركز باورينغ التجاري في جوردان، حيث يوجد متجران تقليديان للحرف اليدوية - سيندارت، المخصص لبيع الأحذية والإكسسوارات المطرزة ذات الصناعة اليدوية، وشنغهاي باوكسينغ كيباو،

سيندارت، التي تبيع الأحذية المطرزة المصنوعة يدويا والاكسسوارات، وشنغهاي باوتشينغ كيباو، حيث يجلس معلم خياطة أثواب تشيباو بارع، منهمكاً في عمله المتقن  على الطاولة والذي ما زال يقوم به منذ منتصف القرن العشرين. 

رين هيز وهي تحمل خفاً مطرزاً من سيندارت.

حقوق الصورة ليو تشينغ

حسبما ترى رين هيز، فإن الطابع واللمسة الإنسانية التي ترتكز عليها العديد من هذه الفنون التقليدية هي العنصر المفقود من مجتمع اليوم، حيث تتنشر وتسود الآلات، وبطبيعة  الحال، فإن الكثير من هذه القصص قد أصبحت في آخر فصولها باسم التقدم والتحضر،  كما شهدت رين هيز ، "لقد تقبل الكثير منهم مصيرهم ، فقد وصلوا سن التقاعد، إلا أنهم ما زالوا يتابعون حياتهم  ويستمرون في أعمالهم لكن ليس من أجل المال. عندما قررت الذهاب وتعلم صناعة الأواني النحاسية ، كان هناك الكثير من السكان القاطنين بالقرب يمرون ويلقون التحية. لقد تمكن المعلمون الكبار من إرساء علاقات متينة مع الجميع في الحي. إلا أنه في نهاية المطاف ، هناك بعض الأشياء التي ستزول وتندثر بمرور الزمن. 

 رين تحمل كتابها أمام لوحة جدارية في ميدو كافيه

حقوق الصورة ليو تشينغ

 أثناء تجوالك بين المحلات القديمة في جوردان وياو ما تي ، يسود شعور بالسكينة والهدوء. فتشعر بالوقت يمضي بطيئا عندما تتزامن كل ثانية مع تراقص وتأرجح الموازين في تلك المحلات. والضغط الراسخ للخطوط ، وصوت القرع الرتيب للمطرقة على النحاس. لحسن الحظ ، فحسبما يبدو أن حكايات اولئك الحرفيين القدامى لا تنتهي ، بل يبدو أنها تستعد لبدء فصل جديد. "يشارك العديد من المؤسسات الاجتماعية والفنانين بشكل فعال في الترويج لأعمال الحرف التقليدية من خلال وسائل عديدة ومتنوعة. إذ نلاحظ على سبيل المثال ، أن إحدى الشركات قد افتتحت متجراً إلكترونياً من أجل بيع المنتجات من ابداع الحرفيين القدامى. بينما يتعاون بعض الفنانين لإقامة معارض مع المعلمين القدامى. بينما تقيم المؤسسات الاجتماعية مثل: إيلدج أند لايف ورك شوب ورش عمل من أجل الترويج للحرف التقليدية" تتابع رين قولها بحماسة كبيرة. وإننا نشهد تقديراً متنامياً واهتماماً كبيراً بالمنتجات المصنوعة يدوياً، علاوة على أنماط من التعاون المدروس بين الفنانين الشباب والمعلمين القدامى. الذين يساهمون بشكل مشترك لرسم فصول جديدة عامرة بروح الفن والابداع والابتكار.

تخضع المعلومات الواردة في هذا المقال للتغيير والتعديل بدون تقديم إشعار مسبق. يرجى الاتصال بالمنتج أو مقدمي الخدمات المعنيين في حال وجود أي استفسار.  كما أن مجلس هونغ كونغ للسياحة لن يتحمل أي مسؤولية بما يخص جودة، أو ملاءمة المنتجات والخدمات الخاصة بالطرف الثالث للغرض المعني، كما أنه لا يقدم أي تعهد أو ضمان بما يتعلق بدقة، .أو كفاية، أو موثوقية أي من المعلومات المذكورة فيما يلي.

قد تكون مهتماً كذلك بـ ...

{{post.type}}

{{post.title}}

{{post.date}}

We use cookies to ensure that we give you the best experience on our website, to understand your interests and provide personalized content to you as further set out in our Cookie Policy here. If you accept the use of cookies on our website, please indicate your acceptance by clicking the "I accept" button. You may manage your cookies settings at any time.