Best Of All It's In Hong Kong

مهرجان الشبح الجائع

مهرجان الشبح الجائع

بحسب المعتقد الصيني، الشهر السابع في التقويم القمري هو الوقت الذي تجوب فيه الأرواح القلقة الأرض. يبذل الكثير من الصينيين الجهود لاسترضاء هذه الأشباح العابرة بينما يقومون 'بإطعام' أسلافهم - وخاصة في اليوم الخامس عشر، تاريخ مهرجان يو لان يو أو مهرجان الشبح الجائع.

في حين لا تعود أصول المهرجان إلى أوروبا بخلاف أصول هالوين، إلا أنه مرتبط بشكل جوهري بممارسة عبادة الأسلاف الصينية. بالنسبة إلى الزائر، يشكّل هذا المهرجان فرصة مثالية للاطلاع على البعض من تطبيقات الثقافة الحية للمدينة على أرض الواقع، حيث يقوم الكثير من الأشخاص بمراقبة الحرائق على جوانب الطرقات وحرق الأوراق النقدية الزائفة وتقديم هبات أخرى للأشباح والأسلاف لاستخدامها في الآخرة. كما يُترك الطعام لإشباع شهية الأشباح الجائعة.

إحدى أبرز فعاليات المهرجان هي الأوبرا الصينية، التي تُقام عادةً على مسارح من الخيزران وتتم تأديتها للثناء على الأعمال الخيرية والتقية التي تقوم بها الآلهة.

ستشهد دورة هذا العام من مهرجان يولان معرض خاص بالعادات والتقاليد الصينية في حديقة فيكتوريا. كما ستضم عروض الأوبرا الصينية التي ستعقد في مختلف أنحاء المدينة بهدف تقديم الشكر للآلهة، وعادة ما تقام هذه العروض على مسارح من خشب البامبو مشيدة بشكل مؤقت.

مهرجان شبح يو لان لمجتمع تشيو تشاو الهونغ كونغي
يعيش في هونغ كونغ حوالي 1.2 مليون شخص تعود أصولهم إلى تشيو تشاو (تشاوتشو) في مقاطعة قوانغدونغ الصينية. ويقيم هؤلاء، أثناء إقامة مهرجان الشبح الجائع، مهرجان شبح يو لان خاصًا بهم، على مدى الشهر القمري السابع بكامله. يُقام هذا المهرجان منذ 100 عام، وهو مُدرج رسميًا كجزء من التراث الثقافي الصيني غير المادي.

خلال هذا الشهر، سترى في هونغ كونغ السكان الذين تعود أصولهم إلى تشيو تشاو وهم يحتلون الحدائق والساحات والملاعب وغيرها من الأماكن الفسيحة لتقديم الأضاحي لأسلافهم والأشباح المتجولة، ويحرقون البخور وورق الجوس، ويوزعون الأرز مجانًا، ويؤدون أغاني الأوبرا وأعمال الدراما الصينية من تشيو تشو لاسترضاء الأشباح التي تحتاج إلى بعض الترفيه.

معلومات
التاريخ :
2 سبتمبر2020
يرجى مراعاة البيئة قبل طباعة هذه الصفحة