المواقع الاستعمارية

اتخذ مصير هونغ كونغ منعطفاً دراماتيكيًا في الصباح الذي غُرس فيه علم في "نقطة الامتلاك" عام 1841. ما وصفه بالمرستون ’بالجزيرة القاحلة‘ ازدهر وأثمر، وساهمت الفعاليات التي شهدتها هذه الحقبة في تكوين مدينة عالمية، تاركةً بصمة بصرية وثقافية ضخمة وغريبة في بعض الأحيان.

يرجى مراعاة البيئة قبل طباعة هذه الصفحة